المرأة الشابة: حرية القائد أوجلان حريتنا

  • 10:14 15 شباط 2021
  • الأخبار

منبج- أكدت عضوة مجلس المرأة الشابة سيدنا حنوش بأنهن سيتسمرن بالمقاومة والنضال حتى تحرير القائد عبدالله أوجلان من سجن إيمرالي, والعمل على إيصال فكر القائد أوجلان إلى العالم.

تحت شعار" حان وقت حرية القائد عبدالله أوجلان", نظم مجلس المرأة الشابة محاضرة حول المؤامرة الدولية على القائد عبدالله أوجلان , وحضر المحاضرة الفئة الشابة في المؤسسات المدنية والعسكرية, وذلك في قاعة مركز الشبيبة الثورية في منبج وريفها.

وزينت القاعة بلافتات كتب عليها" حان وقت حرية القائد عبدالله أوجلان"," بعنفوان المرأة الشابة والشبيبة الثورية سنناضل حتى تحرير القائد من سجون الفاشية التركية", إضافة إلى أعلام مجلس المرأة الشابة وحركة الشبيبة الثورية وصور القائد عبدالله أوجلان.

وبدأت المحاضرة بالوقوف دقيقة صمت, تلاها عرض سنفزيون عن المؤامرة الدولية على القائد أوجلان, وتحدثت إدارية الخطوط والمجالس في الريف زلال خالد متطرقة إلى الهدف من المؤامرة الدولية التي طالت القائد عبد الله أوجلان من قبل الأنظمة السلطوية الرأسمالية, قائلة" استهدفت الدول في شخص القائد عبد الله أوجلان الشعوب المتعطشة للحرية وإرادتهم".

ونوهت إلى أن فكر القائد أوجلان ومشروعه الديمقراطي أعطى كافة الشعوب الحقوق والمساواة والعدالة, وأنار دربهم للوصول إلى الحرية, وجعل من الشعوب قوة وإرادة قوية للعيش بكرامة وحرية.

وأشارت زلال خالد إلى أن الأنظمة السلطوية فشلت في الوصول إلى هدفها لأن الشعوب بانتهاجهم الفكر الحر حولوا المؤامرة إلى نقطة للانطلاق نحو الحرية, وأفرغوا المؤامرة من محتواها, مؤكدين على أن القائد أوجلان هو قائد الإنسانية جمعاء, وقالت" الشعوب باتخاذهم فكر القائد أوجلان أثبتوا أن ما من أحد يستطيع إبعادهم عن قائدهم".

وحول المحاضرة أجرت مراسلة وكالتنا لقاءً مع عضوة مجلس المرأة الشابة سيدنا حنوش التي أشارت بأن 15 شباط يعتبر يوماً أسود, وقالت" المؤامرة أحيكت من قبل كافة الدول الرأسمالية هي لمنع انتشار فكر مشروع الأمة الديمقراطية, الفكر الذي أعطى الأولوية لحرية المرأة, إلا أن المؤامرة لم تصل إلى مبتغاها".

وأكدت على أن فكر وفلسفة القائد أوجلان نظم جميع الشعوب وحول سجن إيمرالي إلى مدرسة للفكر الحر والديمقراطي, وقالت" على الجميع الالتفاف بقوة حول فكر القائد أوجلان وإيصال فكره الحر إلى جميع بقاع العالم".

وأردفت سيدنا بأنهن كمرأة الشابة تأثرن بفكر وفلسفة القائد عبدالله أوجلان الذي ركز على حرية المرأة وتحررها من الذهنية الذكورية, وقالت" المرأة الشابة بدورها تناضل لتحرير كافة النساء بفكر وفلسفة القائد عبدالله أوجلان, وتناضل بكل إرادة وعزيمة من أجل حرية القائد أوجلان, حرية المرأة من حرية القائد أوجلان".

واختتمت سيدنا حنوش بالتأكيد على تصعيد النضال والمقاومة وانتهاج فلسفة القائد أوجلان أساساً ومنهلاً للوصول إلى تحرير القائد عبد الله أوجلان من سجن إيمرالي, وقالت" شعوب شمال وشرق سوريا وخاصة النساء بكافة الأطياف بيد واحدة وفكر واحد سيحررون القائد أوجلان".

ونذكر أنه في الـ15 من شهر شباط/ فبراير من كل عام  تقيم كافة المؤسسات بقيادة وريادة المرأة والشبيبة بفعاليات منددة بالمؤامرة الدولية على القائد عبدالله أوجلان.